السبت، نوفمبر 19، 2011

أنــــــــــا دونك لا شئ



كنا هنا دائما تتعانق همساتنا
نحيا ونروى بالوفا احلامنا
كنا هنا
حيث كانت الاحلام ملاذنا
نودع فى سفن الرحيل اوجاعنا
كنا هنا نغزل من حروفنا اسمى وانقى وارقى المشاعر
نركض نتجادل من منا اكثر يعشق الاخر
كنا هنا
واليوم صرنا فى مفترق طرق
وركب القدر على ابوابنا بعنف قد طرق
وها قد صرت على جدران قلبك مجرد صورة
مشوهة الملامح يعتليها الغبار مطموسه مكسورة

اه
اه ااااااااه
كم اعانى
ليتك تدرى باوجاعى

ليتك بالالامى تشعر
ليتك بحنينى تبالى
فمازلت اعشقك حد الجنون ايها الغالى
فانا بدونك وطن بلا بشر
سماء بلا قمر
سفن تسبح هائمه فى عرض البحار و لا ترسوا على ميناء
ورده شاء قدرها ان تنمو فى صحراء جرداء
انا بدونك لاشئ
لاشئ
لاشئ

تحياتى

20 التعليقات:

جارة القمر يقول...

الصورة حلوة جدا جدا جدا

وكلامك اروع يا جايدا ... اصعب احساس ان تكون لا شئ

عازفة الالحان يقول...

أجَمل مآفِي العِشقْ
مِن يعشق أكثثُر آنآ او انتْ

وأقسآه ., فِرآق الأروآآح
فهو مميتْ

حروفِ انيقُه كمآ أنتي ي نقيُه

دُمتي بخير

وجع البنفسج يقول...

جميلة يا جايدا ..

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

وبعدييييين بقي معاكي ياايزيس

هنيئا للمذكور

في هذه السطور

اجدتي وابدعتي

لـــولا وزهـــراء يقول...

جميلة وحزينة يا جايدا

لولا

نور القمر يقول...

جمييييييييل جدا ياجايدا وحزين كمان ..
بس ابدعتى بالكتابه عزيزتى
تحياتى لك
نور

هيفاء يقول...

احساس غربة النفس مؤلم حين تنثر المشاعر دون إحتواء
كلمات جميلة ورصف إحساس رقيق
سلمت يمينك جايدا

غير معرف يقول...

جايدا ...... عايدا ...........
كلماتك ذات معنى عميق وحب هامس حالم ووجد باسم متفائل وعشق غامر عامر يسلم قلمك
حزنت على إعتذارك لى فأنت إذن لم تعرفينى ليس بين الأحبة عتاب شكرا لكى على أى حال
المهندس الشاعر / فاروق سحير ( فاروق بن النيل )

أمل م.أ يقول...

عزيزتي جايدا
اسعد الله اوقاتك بكل الخير
وابعد الله عن قلبك كل الغم

ما اجمل الحب حين نجتمع على الوفاء
وتدنو منا الحياة بلا فراق
وما اصعب الحب حين تفرقنا الظروف
ويغدوا كلا منا في اتجاه
فلا نتلاقى حتى صدفة بالطريق
لامس قلبي حرفك العذب الحزين
فقد كتبتيه بكل صدق وحنين
عسى الاقدار تجمع كل قلوب المحبين
قولي امين

كوني بخير غاليتي

mena يقول...

اه
اه ااااااااه
كم اعانى
ليتك تدرى باوجاعى

الجزء ده بتاعى انا بجد روعة

هبة فاروق يقول...

يارب يشعر ويحس بكلاماتك اللى تذوب الحجر دى
تحياتى لجايدا الرائعه

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا جايدا
وهل الأنثى سوى لاشئ لاشئ دون من تحب
مؤلم أن يصبح كل ماكان ماضي وألم "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

وجع البنفسج يقول...

اللهم أنى أستودعتك مصر..♥ رجالها و شبابها .♥.

نساءها و فتياتها .♥. أطفالها و شيوخها .♥.

اللهم أنى أستودعتك ممتلكاتها و مبانيها و منشآتها .♥.

اللهم أنى أستودعتك نيلها و اراضيها و خيراتها .♥.

اللهم أنى أستودعتك أمنها و أمانها و أرزاق اهلها .♥.

اللهم أنى أستودعتك حدودها و بحورها و جنودها .♥.

فأحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائع و أنت خير الحافظين .

أنثى الإستحواذ يقول...

- حمامةٌ أخّاذة،| ونصٌ أخضرٌ ومشعّ ياجيدا

خواطري مع الحياة يقول...

رووووووووووووووعة
يالله على كلامك كل مرة انبهر فيه
يسحرني كل كلمة تكتبيها
ربنا يسعدك يارب ويوفقك

ويحفظ مصر واهلها من كل شر وسوء

والله العظيم انك وحشااااااااااااااااني مووووووووووووت

تقبلي مروري ^_^

❤Šąℛą ❤ يقول...

جاردينآ..

كلمات تحمل من الألم الشيء الكثير..
تمنيآتي لك بفرحةٍ تجعلكِ تسجدين لله باكيه <3

تقبلي مروري

ساره

ابو هايدي يقول...

دايما متالقه اختي جايداااا

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة 4


قال المهندس عبدالحكيم عبدالناصر عقب جولته بقرى الأصلاح الزراعى فى إيتاى البارود : «للأسف الذين قاموا بالثورة لم يحكموا، والثورة لازم تكمل حتى لا يورث الأغنياء الغنى، والفقراء الفقر».

وأوضح أن عائدات قناة السويس منذ تأميمها بلغت نحو 73 مليار دولار، منها مليار واحد فى عهد عبدالناصر أقام به مشروع السد العالى، وكان يجب بناء 10 مشروعات مثله على الأقل، وقال: «لكن كلنا عارفين الفلوس راحت فين، وعارفين أننا بلد غنى يراد له الفقر». ...باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى

www.ouregypt.us

yasmina يقول...

بوست جمييييل اوى
بس احساسه صعب شوية
والصورة كمان

بس الاسلوب رااائع اوى
بيوصل على طوووول

تحياتى

محمد سعد القويري يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
تحية عطرة
اعتذار .. لأن التعليق خارج موضوع التدوينة
دعوة للمشاركة في مشروع مقروءاتي
للعام الرابع على التوالي
لمزيد من التفاصيل
http://qweary555.blogspot.com/2011/11/1432.html

أضف تعليق

تصميم وتطوير - مدونة الاحرار - 2011.