الاثنين، يوليو 25، 2011

رساله من ملاك




كانت منى تركض وهى سعيده وكانها فراشه تحلق لتستنشق رحيق الزهور
وسمعت خلفها صوت يرتل فى عذوبه وفجأة توقفت عن الركض
وهى تواجه البحر وبعد ألتأمل لامواجه قررت ان تلتفت
لترى صاحب هذا الصوت العذب الذى يلاحقها كظلها اينما ذهبت
ونظرت انه طفل لم يبلغ من العمر التانىة عشر
يرتدى جلباب ابيض وعمه بيضاء وكانه ملاك يسير على الارض
وبدون وعى احتضنته وشاركته الترتيل فى تلك اللحظه شعرت بالسكينه تقطن قلبها
وحين صمت قالت لم أكن اعلم أنك ...........؟

أجاب الطفل فى ثقه أجل لا أرى ببصرى ولكنى أرى ببصيرتى
أذهلتها الاجابه فهى تدرك ما الفرق بين البصر والبصيره
وهنا علمت أجابه لسؤال كانت ستسالها لاحقا للغلام الصغير
لقد كان يتتبع خطاها ببصيرته
ومن جديد ضمته بحب وبكت
ومديديه ليمسح دموعها
وقال هذا الكتاب هديه منى اليك
وودعها بقبله حنونه على وجنتيها وانصرف
حملت منى الكتاب وعندما دخلت من باب بيتها فتحته
يا الهى كيف ادرك هذا الملاك نوعيه الكتب التى اعشقها
كانت منى قد قرأت هذا الكتاب ذات يوم فى مكتبة المدرسه
وحلمت بان تقطنيه وتضمه ذات يوم لمكتبتها ولكنها نست وشغلتها الايام
وفجأة وجدت حبيبها بجوارها يتصفح معها الكتاب ويردد كتاب رائع
ويناقشها ويحاورها ويؤيد اعجابه به
وقالت منى اعشق هذه الاسطوره فرد الحبيب وانا ايضا اعشقها
فقالت وانا اؤمن بها واصدقها فهمس الحبيب وانا ايضا مثلك اؤمن بها واصدقها
وانصرف الحبيب وهو يردد
ارسلى الكتاب على عنوانى حبيبتى
فردت منى ولكنى حبيبى اجهل العنوان
فأجاب وهو يكاد يغلق الباب بل تعلميه استخدمى بصيرتك وستصلين اليه
وظلت منى فى حيره وهى تردد بصيرتى بصيرتى
وهنا ادركت العنوان
واستيقظت من نومها وهى تردد خير اللهم اجعله خير

هذه هى اولى محاولاتى لكتابة قصه

اتمنى ان تنال رضاكم واتمنى ايضا ان تفيدونى بالنصح ايها العمالقه

وكل عام وانتم بخير

تحياتى

جايدا العزيزى

ارجوا ذكر المصدر

17 التعليقات:

فركشاوي ..ناوي يقول...

السلام عليكم...
محاوله جيده ...والاستمرار في المحاولات يأتي بنتائج اكثر جوده . لا تتوقفي عن الكتابه واصلي ...و ستكونين يوما ما من اروع من يكتب القصه ...تحياتي .

Άbrαr يقول...

قصة رائعه جدا ..

سردك للأحداث ممتع للغايه

ذكرتني بتدوينه قديمه

http://bro2011.blogspot.com/2010/11/blog-post.html

ماما أمولة يقول...

تسلم ايدك محاولة مبشرة استمري يا جايدا

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا جايدا
متواضعة أنتِ برقتك وإحساسك
فماأجمل قصتك قرأت لكِ خواطر
واليوم أراكِ ترسمين الإبداع بـ القصة
أكملي عزيزتي وغداً ستجدين نفسكٍ تكتبين
الكثير من القصص كل مانحتاجة إحساس وخيال
لتولد الصور أمامنا ..وكلنا لازلنا نخطو
خطواتنا الاولى ونتعلم "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

شمس النهار يقول...

شوفي مالييش في النقد الادبي
لكن اعرف لما الكلام يدخل دماغي ويقنعني يبقا كلام جميل وتجربة ناجحة
ربنا يكرمك ومن نجاح الي نجاح

مصطفى سيف يقول...

محاولة جيدة
استمري يا جايدا
تملكين كثيرا بداخلك
تحياتي

كريمة سندي يقول...

نص سردي جميل وممتع جدا .. محاولة ممتازة منك .. تسلم الأنامل

Carmen يقول...

مبروك اللوك الجديد ياحبيبتى قصى رائعة تسلم ايدك

تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

محاولة طيبة
والاستمرار مهم لأن الممارسة تزيد من المهارة
تقديرى واحترامى

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

كل عام وانتي بالف خير ياايزيس

تحيتي

amiralcafe يقول...

قصة من قصصي الطفولةذكرتني بما يشبهها..موضوع القصة جميل فيه اسئلة فلسفية عن الحياة والوجود......
أختي جايدا لكن كتبة الكلمات اظن ان الحروف تكتب بي اصلها...سعيده/سعيدة/ هديه/ هدية---حسب المنجد الحديث*أ.....ي/أمالمنجد القديم*أ....غ/.فهو كما تكتبين لكن عامة العرب لايعرفوه
... ... .. ..
ه/ة
رؤوف

محمدابراهيم يقول...

السلام عليكم اخبارك ايه اختى العزيزه اتمنى ان تكونى بخير تحياتى

شريف صابر يقول...

طبعا بدايه رائعه
ولديكى المزيد واتصور ان التنوع فى حد ذاته شى جميل
بدايه طيبه واستمرى وكفايه راى ريماس
احنا معاكى بجد علشان تبدعى اكتر واكتر لان عندك الملكه لكده
تحياتى لحضرتك

Ms Venus يقول...

بداية جميلة يا جايدا
استمرى


بالتوفيق دايما

mrmr يقول...

استمرى يا قمر
بدايه موفقه باذن الله
وحشتينى

خواطري مع الحياة يقول...

بصراحة كأنك قد كتبتي من قبل قصص مش اول قصه
سرد جميل لها
استمري ولا تتوقفي

كل سنه وانت طيبة
رمضان كريم ^_^

ليس فقيرا من يحب يقول...

السللام عليكم

ازيك يا جايدتى وازى اخبارك يارب تكونى بالف خير

انا مش باعرف انقد غير باحساسى واحساسى بيقول ان اسلوبك

حلو ورقيق كمان

محاوله جميله

تسلم ايدك وكل سنه وانتى بالف سعاده يا حبيبتى

بعوده الايام

أضف تعليق

تصميم وتطوير - مدونة الاحرار - 2011.